loading
تحميل 00%
الى الاعلى
رجوع

اليوم العالمي للمواصفات

إن اختيار شعار العام الجاري لليوم العالمي للمواصفات، والمرتبط بالثورة الصناعية الرابعة، يتوافق بصورة مباشرة مع استراتيجية دولة الإمارات والتي استطاعت التحول إلى دولة ذكية، تسخر أدوات التكنولوجيا وفق أفضل الممارسات العالمية، لتقود تطوير الخدمات الحكومية إلى خدمات أعلى في الكفاءة إقليمياً، ورائدة عالمياً، ثم تعبر إلى مرحلة توظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي لإسعاد الإنسان. وبلغ عدد المواصفات القياسية الإماراتية والخليجية المعتمدة في دولة الإمارات حتى العام الجاري، 23 ألفاً و 472 مواصفة، تتوزع على قطاعات اقتصادية ومعرفية وتنموية عدة، من الصحة ونظم الإدارة والمعلومات، مروراً بالبناء والتشييد والميكانيكا والكهرباء والنفط والغاز، وصولاً إلى الزراعة والغذاء، والغزل والنسيج والكيمياء والمقاييس وغيرها.

إن شعار العام الجاري ينسجم مع جهود الهيئة التشريعية، حيث نتبنى جهوداً توعوية موازية سعياً للوصول بثقافة المواصفات والجودة إلى فئات المجتمع كافة، وننفذ سنوياً العشرات من ورش العمل والبرامج التوعوية لشركائنا الاستراتيجيين، والجمهور العادي، لإكسابهم المعرفة اللازمة بأهمية المواصفات، وأثرها في تسهيل حياتهم. ولفت مدير إدارة المواصفات، إلى أن الهيئة تتولى هذا الملف على الصعيد الاتحادي، متبنية تطوير مواصفات تخدم المجتمع والاقتصاد الوطني، فإلى جانب الذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة، لدينا مواصفات دقيقة في قطاعات التشييد و البناء، والنفط والغاز، والمعلومات، وقطاع الصحة، ونظم الادارة، والميكانيكيا، والكهرباء، والمقاييس، والغذاء والزراعة، والكيمياء والنسيج وغيرها

تفاصيل الإصدار

نوفمبر 25, 2018


إضافة التعليقات

أضف تعليقاتك

; ;